لوكاس مورا. لوکاس مورا

حيث اعتمد عليه المدرب البرتغالي كثيرا كأساسي في البداية جدير بالذكر أن مورا، يلعب في صفوف توتنهام، منذ يناير 2018، عندما انتقل إليه، قادمًا من باريس سان جيرمان الفرنسي
مؤرشف من في 16 سبتمبر 2017 حيث قُدمت له العروض من كل مند و تشيلسي و ايضا من اسبانيا ريال مدريد و برشلونة و ايضا انتر ميلان الإيطالي

كما تم استدعائه مؤخرا للعب في مباراة ودية أخرى ضد كل من.

8
لوكاس مورا .. إنجازاته وقصة طفولتة
لوكاس مورا… ضحية الشهرة المبكرة في عالم 2012 بدات كبرى الاندية في العالم بمحاولة ضمه لصفوفها
لوكاس مورا الأخبار، الفيديوهات، وأحدث النتائج الخاصة لوكاس مورا : لوكاس مورا
يأمل لوكاس أن يتمكن من مواصلة سلسلة الأهداف الرائعة التي سجلها مؤخراً عندما يواجه توتنهام غريمه تشيلسي يوم الأحد في مباراة قد تكون ذات أهمية كبيرة في معركة التأهل إلى دوري أبطال أوروبا
لوكاس مورا .. إنجازاته وقصة طفولتة
وفي سنة كان لوكاس هداف بعد تسجيله لـ9 أهداف كاملة
وارتبط اسم النجم البرازيلي، في البداية، بالانتقال إلى الهلال، قبل أن يؤكد أكثر من مصدر إعلامي، تحول في الصفقة، واقتراب اللاعب، من الانضمام إلى النصر مؤرشف من في 1 نوفمبر 2020
كما كشف لوكاس عن كلماته الأولى مع مورينيو عندما تولى تدريب توتنهام، وقال إنهم على علاقة جيدة ، حيث كان مورينيو حريصًا على التوقيع مع مورا خلال فترة توليه تدريب ريال مدريد فعملت والدته على متابعة كل الشئون الخاصة بدراسة بينما تابع والده تنظيم وقته تدريباته في النادي وقد لاحظ ضعف ابنه فطلب من النادي أن يعين له خبير تغذية خاص حتى يكتسب كتلة عضلية، كما أنه طلب أن يوفر النادي محل إقامة لابنه حتى لا يتكبد عناء رحلة الذهاب والعودة كل يوم، فرفضت إدارة النادي فقرر والديه إخراجه من نادي كورينثيانز والبحث عن نادي أخر ليرعى ابنهم الموهوب

في بداية عام 2018 انتقل اللاعب رسميا إلى نادي توتنهام الانكليزي الذي حل وصيفا لنادي ليفربول الفائز بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم ذلك العام.

22
حقيقة انتقال لوكاس مورا من توتنهام إلى النصر
وقد لعب لنادي كورينثيانز وهو في العاشرة من عمره، لكنه خلال تلك الفترة كان يجد صعوبة في إدارة وقته الذي كان عليه أن يقسمه بين النادي والتدريبات وبين دراسته ، وخاصة أن المسافة التي يقضيها في الذهاب والعودة للنادي طويلة، حيث كان يتوجب عليه ركوب الحافلة ثم مترو الأنفاق في ذهابه اليومية لناديه للتدريب، ثم إعادة الكرة أثناء رحلة العودة للمنزل، وقد أجهده هذا الأمر كثيرًا مما دفع أسرته للتدخل في تلك المرحة بعد أن أصبح ابنهم مرهق بشكل يجعله لا يستطيع مواصلة الدراسة
حقيقة انتقال لوكاس مورا من توتنهام إلى النصر
اما مسيرته الدولية فقد كانت بداياته مع المنتخب البرازيلي تحت 20 عام في بطولة امريكا الجنوبية للشباب عام 2011 ليلفت انظار العالم اليه بتسجيله هاتريك في مرمى منتخب الاورغواي و ليبدا لوكاس مورا بعدها اللعب مع المنتخب الأول ابتداء من مارس عام 2011 و يتم استدعائه للعب في بطولة كوبا اميركا 2011 و بسجل أولى اهدافه الدولية ضد منتخب الأرجنتين ليستمر بالمشاركة مع منتخب بلاده في مختلف البطولات رغم تحقيقه عديد الألقاب مع نادي باريس سان جيرمان الفرنسي الا ان لاعب توتنهام الحالي كان يُنتظر منه افضل من هذا بكثير خصوصا ان بدايته كانت تشير إلى قدوم نجم من طراز عالمي الامر الذي لم يتحقق حتى الآن إقرأ أيضاً
لوكاس مورا
ومع انتهاء عقد لوكاس مع كورينثيانز ، اتفق والده مع نادي كرة القدم ساو باولو وانتقل للنادي في عام 2005 بعد أن زار والده مركز التدريب الخاص بالنادي والذي يقع على مسافة 34 كم من ساو باولو ووجد والد لوكاس أن الانتقال لنادي ساو باولو لن يكون في مصلحة مهنة ابنه الكروية فحسب لكنه أيضًا سيساعده في مسيرته الدراسية، وظل لوكاس يلعب لهذا النادي حتى سن الثامنة عشر
ولمدة عام ونصف استمر في التدريب واللعب مع الفريق حتى قابل المدرب dirceu gabrial couto وقد صرح لوكاس في وقت احق أن دريكو كوتو كان أهم شخص أثر في حياته المهنية كلاعب كرة قدمن وأنه كان مرشده ومدربه في نفس الوقت مؤرشف من في 18 أكتوبر 2020
وسجل النجم البرازيلي، 32 هدفًا وصنع 19 آخرين، خلال 157 مباراة رسمية مع توتنهام هوتسبير الإنجليزي مؤرشف من في 9 مايو 2019

وأوضحت التقارير، أن مورا، خارج حسابات نادي النصر، حيث لم يتم تقديم أي عرض رسمي له.

27
لوكاس مورا
اضافة اعلان ومورا البالغ من العمر 28 سنة، قرر الرحيل عن العملاق الإنجليزي، في الصيف الحالي، على الرغم من ارتباطه بعقد، حتى يونيو 2024
لوکاس مورا
بداية الحكاية لهذا لوكاس مورا كانت في نادي ساوباولو البرازيلي عام 2010
لوکاس مورا
في سن السابعة ، بدأ مسيرته الكروية مع نادي أتلتيكو يوفنتوس Juventus-SP البرازيلي بساو باولو وهو أحد نوادي الدرجة الثانية وكان ذلك في عام 1999م عندما كان عمره 7 سنوات فقط ولعب لهذا الفريق لمدة عامين وحصل على بطولات مع الفريق، فسعت الأندية البرازيلية الأخرى لضم الفتى الذي أظهر أنه يملك مهاراته تؤهله لأن يحقق إنجازات مستقبلية في عالم كرة القدم