لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر. فصل: فصــل: في قول القائل‏:‏ هل تكون صفة الإيمان نورًا يوقعه الله في قلب العبد ويعرف العبد عند وقوعه في قلبه الحق من الباطل‏؟‏

واصرف عني سيئ الأعمال والأخلاق، لا يصرف عني سيئها إلا أنت» فبطر الحق: رده، وجحده، والدفع في صدره، كدفع الصائل
«فقيل: يا رسول الله الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنا

.

5
شرح وترجمة حديث: لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر
الدرر السنية
شرح وترجمة حديث: لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر
فقال أبو بكرٍ :" إنَّ أحدَ شِقَّيْ ثوبي يَسْتَرْخِي ، إلا أن أتعاهدَ ذلكَ منه ؟" فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم :" إنكَ لَنْ تَصْنَعَ ذلِكَ خُيَلاءً "
قال عليه الصلاة والسلام: والكِبْرُ بَطَرُ الحَقِّ وَغَمْطُ النَّاسِ " أن ترفض الحق يعني قال لك الربا حرام، لا، هذا موضوع لا يتناسب مع العصر، لأن المشرع خالق الأكوان لا يعرف أن في آخر الزمان في قضايا ربوية، فلم ينتبه فظهر معه التشريع هكذا أنت تقول لا يتناسب مع العصر ؟ خالق الأكوان يشرع تشريع لا يصلح لهذا العصر ؟ مستحيل، تقول له يجب أن تكون المرأة محجبة، لا، هي نصف المجتمع، يجب أن يكون في كل مجلس نساء، حتى يكون في نوع من المشاركة، هذه المرأة نصف المجتمع فعنده استعداد أن يرد كل حكم شرعي، وما يقبله، لا يقبل إلا الاختلاط، لا يقبل إلا أن يكون العرس مختلط واللقاء مختلط، والسهرة مختلطة، وكل امرأة بأبهى زينة، يرفض الحجاب، هذا الكبر " بَطَرُ الحَقِّ " أي رد الحق، التصوير بالأعراس فيه مشكلة كبيرة يقول لا، الفيديو حضارة، حتى رئيس وزراء بتايون يفتخر قبل زلزال تسونامي أنه ما في عنده ولا فتاة عذارء، فهذا الكبر " بَطَرُ الحَقِّ " شيء قال الله عنه حرام، وقال عنه جريمة قال الترمذي: وقال بعض أهل العلم في تفسير هذا الحديث: لا يدخل النار من كان في قلبه مثقال ذرة من إيمان إنما معناه لا يخلد في النار
والخَردَلُ: نَباتٌ مَعروفٌ يُشبِهُ الشَّيءَ القَليلَ البليغَ في القِلَّةِ، وهو كِنايةٌ عن تَناهي العملِ في الصِّغَرِ وقال الإمام النووي:" اختلف أهل السنة في تسمية الله تعالى ووصفه من أوصاف الكمال والجلال والمدح بما لم يرد به ولا يمنعه الشرع، فأجازه طائفة، ومنعه آخرون إلا أن يرد به شرع مقطوع به، من نص كتاب الله أو سنة متواترة، أو إجماع على إطلاقه، فإن ورد خبر واحد فقد اختلفوا فيه، فأجازه طائفة، وقالوا: الدعاء به والثناء من باب العمل، وذلك جائز بخبر الواحد، ومنعه آخرون لكونه راجعا إلى اعتقاد ما يجوز أو يستحيل على الله تعالى، وطريق هذا القطع

وَقِيلَ : لَا يَدْخُل مَعَ الْمُتَّقِينَ أَوَّل وَهْلَة " انتهى.

14
شرح وترجمة حديث: لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر
والثاني: أنه لا يكون في قلبه كبر حال دخوله الجنة، كما قال الله تعالى: " ونزعنا ما في صدورهم من غل"
حديث «لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر!»
حديث «لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر!»
فيَخرُجونَ مِن النَّارِ قدِ اسوَدُّوا، أي: صارُوا سُودًا كالفَحْمِ مِن تَأثيرِ النَّارِ، فيُلقَوْنَ في نَهرِ الحَيَا، أو الحَياةِ، إشارةً إلى أنَّه سَببٌ في إحياءِ أجسامِ مَن خرَجَ مِنَ النارِ، فيَنبُتونَ كما تَنبُتُ البَذرةُ المَزروعةُ في جانبِ ماءِ السَّيلِ وتُربتِه، فيَنبُتُ نَباتُها في سُرعةٍ مع ضَعفٍ، فتَخرُجُ مِن الأرضِ عندَ بِدايتِها صَفراءَ اللَّونِ، جَميلةَ المنظَرِ، مُنعطِفةَ الأوراقِ، ثمَّ تَتمدَّدُ وتَتفتَّحُ أوراقُها بعدَ ذلك، وهذا ممَّا يَزيدُ الرَّياحِينَ حُسنًا