محمد بن القاسم الثقفي. ضريح محمد بن القاسم الثقفي

Usually after a siege of a few weeks or months the Arabs gained a city through the intervention of heads of mercantile houses with whom subsequent treaties and agreements would be settled He was the first to have successfully captured territories and initiate the early in 712 AD
His conquest for the Umayyads brought Sindh into the orbit of the Muslim world Al-Hajjaj sent Muhammad Bin Qasim for action against the Sindh in 711

At the time, was the wild region of al-Hind, inhabited mostly by semi-nomadic tribes whose activities disturbed much of the Western.

10
محمد بن القاسم الثقفي
پدرش، قاسم بن محمد، که به فرمان حجاج حکومت را بر عهده داشت، ظاهراً پس از مرگ ولید و جلوس سلیمان بن عبدالملک در سال ۹۶، از آنجا گریخت
محمد بن القاسم الثقفي فاتح بلاد السند
وكان بالسِّندِ بُلدان كثيرة منتشرة في أهضام الأودية ورؤوس الجبال منها الديبل، وكانت ثغر السند قبل كراتشي الحاضرة وبرهمنا باذوراور والملتان
فاتح الهند محمد بن قاسم الثقفي
Dahir's son recaptured Brahmanabad and c
والطريف أنَّ مصرع هؤلاء القواد لم يحمل الحجاج على الجد في قتال داهر بمقدار ما حمله عليه استغاثة امرأة عربية اعتدى عليها وعلى نسوة عربيات كنَّ معها بعض قراصين البحر من أهل السند التابعين لداهر او دستور داشت تا طغیان گروهی از کردهای منطقه را مهار کند و آنان را به اطاعت خلیفه درآورد
ثمَّ عبَر نهر مهران والتقَى بداهر وجيشِه وبالرغم من تسجيل بعض المصادر الهندية والاستشراقية وجود من المسلمين في السند تجاه غيرهم، لاسيما تدمير المعابد في البلاد المفتوحة عنوة، فلم يُسجل اتجاه عام للتحويل القسري للإسلام، ويشهد بذلك الانتشار البطيء والتدريجي للإسلام في السند بمرور القرون

ولد محمد بن القاسم في منتصف العقد السابع من القرن الأول الهجري في مدينة البصرة حيث كان أبوه أميرا.

29
ضريح محمد بن القاسم الثقفي
ووصل محمد بن القاسم الثقفي إلى العراق، بعد أن ادعت ابنة داهر ملك السند الذي قتله محمد بن القاسم أن محمد راودها عن نفسها ونالها قسراً، فأرسله والي العراق صالح بن عبد الرحمن مقيداً بالسلاسل إلى سجن مدينة واسط، وهناك عذبه شهوراً بشتى أنواع التعذيب حتى مات البطل الفاتح في سنة 95هـ، فخرجت الجموع الحاشدة لتوديعه باكية حزينة ، لم يكن العرب وحدهم يبكون على مصيره، بل أهل السند من المسلمين، وحتى البرهميين والبوذيين، كانون يذرفون الدموع الغزيرة، وصوَّره الهنود بالحصى على جدرانهم ليبقى شخصه ماثلاً للعيون، وجزعوا لفراقه جزعاً شديداً
محمد بن القاسم الثقفي فاتح بلاد السند
علمت عيون ابن القاسم أن الملك داهر قد حشد قوته الضاربة على الضفة الشرقية لنهر إندوس، فأرسل إلى الحجاج يطلب مزيدًا من المدَد، وكمُن أيامًا في وقفةٍ تعبوية للاستعداد للصدام الكبير القادم، ثم عبر النهر بمعونة حلفائه المحليين من الصيادين وأصحاب القوارب
متى توفى القائد المسلم محمد بن القاسم الثقفي؟
Salih, whose brother was executed by al-Hajjaj, tortured Muhammad and his relatives to death