دليل على توحيد الربوبيه. الدلائل على توحيد الربوبية: دليل الفطرة

تعقيب القرآن على موضوع الليل والنهار : لَكُمْ تفيد التخصيص والإكرام تفيد التخصيص والإكرام، فأنا قد أقول لك : هذه الهدية لك، أي أنا أتيت بها خصيصاً لك، فهذا من باب التكريم، أحياناً تقوم أنت بدعوة بعض الناس إلى العشاء، تدعوهم إلى العشاء، فتدعو ثلاثةً أو أربعة تقول: هذا العشاء لكم أنتم من أجل نجاح فلان، أي بسبب معين، فيأتون ويأتي معهم شخص لم يكن مدعواً فيدخل ويجلس على الطاولة ويأكل، لكن الدعوة ليست له، فربنا عز وجل عندما يقول لَكُمْ يشير إلى التخصيص والإكرام، جَعَلَ لَكُمُ ، الحيوان يستفيد من وجود الليل والنهار، والنبات يستفيد من وجود الليل والنهار، لكن الله جعل الليل والنهار لمن ؟ لك أيها الإنسان لأنك أنت المكرم، أنت المفضل على سائر المخلوقات، فجعل لك نظام الليل والنهار، وجعل لك هذا الأمر، الأنعام مخلوقة لكم وليست مخلوقةً للنبات ولا للمخلوقات الأخرى، هي لك، عندما تجد أن البقرة : أسلوب اللف والنشر في القرآن الكريم هل تخرج هذا اللبن من أجل أن ترضع وليدها؟ وليدها يحتاج عُشره أو أقل من العشر ويشبع، إذاً لمن هذا الحليب ؟ لكم، وَالْأَنْعَامَ خَلَقَهَا ۗ لَكُمْ هذا معنى لَكُمْ ، قال: وَمِن رَّحْمَتِهِ جل جلاله جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ هذا أسلوب في البديع، نحن عندنا في البلاغة علم البيان، وعلم البديع، وعلم المعاني، ثلاثة أقسام، علم البلاغة، والبلاغة هي مطابقة الكلام لمقتضى الحال المخاطب، فيها علم البيان والبديع والمعاني، أحد علومه هو البديع، في البديع يوجد أسلوب اسمه: أسلوب اللف والنشر، ما معنى اللف والنشر؟ آتي بعدة كلمات ثم أعيد كلمات تعود على هذه الكلمات، فالصفة الأولى للاسم الأول، والثانية للثاني، والثالثة للثالث، هذا اسمه اللف والنشر، فهنا استخدم القرآن الكريم هذا العلم، أو نحن فهمنا هذا العلم من القرآن الكريم، قال تعالى: وَمِن رَّحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ الآن لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ لِتَسْكُنُوا فِيهِ عادت على الليل، على المذكور الأول، وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ عادت على المذكور الثاني، ما قال جعل لكم الليل لتسكنوا فيه والنهار لتبتغوا من فضله قال : جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ الآن لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ وهذا من بديع القرآن الكريم، فالليل من أجل السكن، والنهار من أجل أن يكون هذا الضياء باعثاً لك لتبتغي من فضل الله، فتنزل إلى الأسواق وتتاجر، وتبيع وتشتري، وتأخذ وتعطي وَلِتَبْتَغُوا مِن فَضْلِهِ الآن خاتمة الآية قال: وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ الآن تشكرون النعمتين معاً، الليل الذي كان للسكن، والنهار الذي كان لابتغاء فضلٍ من الله والأشعري بين فساد هذا الدليل في رسالته إلى أهل الثغر بقوله: " ما يستدل به من أخباره عليه الصلاة والسلام على ذلك أي على إثبات الصانع أوضح دلالة من دلالة الأعراض التي اعتمد على الاستدلال بها الفلاسفة ومن اتبعهم من القدرية وأهل البدع المنحرفين عن الرسل عليهم السلام من قبل أن الأعراض لا يصح الاستدلال بها إلا بعد رتب كثيرة يطول الخلاف فيها ويدق الكلام عليها
قلتُ: الإنسان إذا وصل إلى هذا الحد في الخرق والحمق والسفسطة والقرمطة - فهو ساقط عن مرتبة الخطاب إلى اصطبل الدواب ودليل الحدوث في الأصل مأخوذ في الأصل عن المعتزلة والجهمية الذين تأثروا بالفلاسفة وقد اعترف بهذا الأشعري رحمه الله في رسالته إلى أهل الثغر ونص على هذا أيضا شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في عدة مواضع من كتابه درء تعارض العقل والنقل من ذلك قوله رحمه الله: " والمعتزلة هم الأصل في هذه الطريقة يعني دليل الحدوث وعنهم انتشرت وإليهم تضاف

وإما أن يعلو بعضهم على بعض.

الدلائل على توحيد الربوبية: دليل الفطرة
سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ، وَسَلَامٌ عَلَى الْـمُرْسَلِينَ، وَالْحَمْدُ لِلهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
2 من أهم خصائص توحيد الربوبية
وقال رحمه الله في موضع آخر موضحا أن الإقرار بوجود الله أمر فطري ضروري: " وأيضا فالحاجة التي يقترن مع العلم بها ذوق الحاجة هي أعظم وقعا في النفس من العلم الذي لا يقترن به ذوق ولهذا كانت معرفة النفوس بما تحبه وتكرهه وينفعها ويضرها هو أرسخ فيها من معرفتها بما لا تحتاج إليه ولا تكرهه ولا تحبه
حل الوحدة 2 توحيد الربوبية مادة توحيد 1 المسار المشترك
ولهذا نجد أن الله سبحانه وتعالى يحثّ كثيرًا في كتابه على التعقّل والتبصّر؛ ولا أدلّ على ذلك من كثرة الآيات التي تُخْتَمُ بمثل قوله: أفّلَا تَعْقِلُوْنَ و لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُوْنْ ؛ لأن الإنسان إذا تفكّر تذكّر، وعرف الحق، وإذا تذكّر خاف واتّقى وانقاد وصدق الله تعالى إذ يقول: فَإِذَا رَكِبُوا فِي الْفُلْكِ دَعَوُا اللَّهَ مُخْلِصِيْنَ لَهُ الدِّيْنَ فَلَمَّا نَجَّاهُمْ إِلَى الْبَرِّ إِذَا هُمْ يُشْرِكُوْنَ 65 العنكبوت
وقد اعترف حذاق الكلام بأن الإقرار بوجود الله أمر ضروري فطري إذ لا سبيل إلى إنكار ذلك ومن أنكره إنما هو مكابر معاند

وهذه الأدلة عند الماتريدي أدلة سمعية حسية وأما الدليل العقلي عنده فهو دليل التمانع التوحيد 20، 21.

أدلة توحيد الربوبية
هؤلاء المجوس يقولون بإلهين: إله النُّور وإله الظُّلمة، ومع ذلك يقولون إله النُّور أزليٌ، وإله الظُّلمة حادثٌ، فلا يقولون بإلهين متساويين من جميع الوجوه، والثانوية أصحاب الإثنين الأزليين يزعمون أنَّ النُّور والظُّلمة أزليان قديمان بخلاف المجوس، لكن قالوا إنَّهما يختلفان في الجوهر والطَّبع والمكان والأبدان والأرواح، ولم يقولوا بتماثلهما في الصِّفات والأفعال تماماً، وإن قالوا بتساويهما في القِدم
الدلائل على توحيد الربوبية: دليل الفطرة
على أن الواحد اسم لابتداء العدد واسم للعظمة والسلطان والرفعة والفضل كما يقال فلان واحد الزمان ومنقطع القرين في الرفعة والفضل والجلال وما جاوز ذلك لا يحتمل غير العدد فيجب أن يكون العالم غير متناه إذ لو كان منهم شيء واحد فيخرج الجملة عن التناهي بخروج المحدثين وذلك بعيد ثم ما من عدد يشار إليه إلا وأمكن من الدعوى أن يزاد عليه وينقص منه فلم يجب القول بشيء لما لا حقيقة لذلك بحق العدد لا يشارك فيه غيره لذلك بطل القول به " التوحيد 19 قال د فتح الله خليف حول استدلال الماتريدي بتناهي العالم : " وأما فكرة تناهي العالم التي يتخذها الماتريدي هنا أساسا للبرهنة على وحدانية الله فهي فكرة أرسطية
من أدلة على توحيد الربوبية
فنعوذ بالله من تفسيرهم الذي يورث التعطيل والتحريف والتشبيه كما قاله الإمام الأشعري رحمه الله
ثم متى وقع الشرك في البشرة مع الدليل قوله تعالى: الحمد لله رب العالمين ثم دليل على توحيد: توحيد الربوبية بل المراد أن كل مولود يولد على محبته لفاطره، وإقراره له بربوبيته، وادعائه له بالعبودية، فلو خُلِّي وعدمَ المعارض لم يعدل عن ذلك إلى غيره، كما أنه يولد على محبة ما يلائم بدنه من الأغذية، والأشربة، فيشتهي اللبن الذي يناسبه ويغذيه
مجيء الرسل بالآيات التي يضطر من شهدها أنها فعل من لو كان معه شريك ليمنعهم عن إظهارها إذ بذلك إبطال ربوبيتهم وألوهيتهم فإذا لم يوجد ولا منعوا عن ذلك مع كثرة المكابرين لهم والمعاندين ممن لو أحبوا وجود الإبصار لهم في إظهار آياتهم لوجدوا فثبت أن ذلك إنما سلم للرسل لما لم يكن الإله الحق والخالق للخلق غير الواحد القهار الذي قهر كل متعنت مكابر عن التمويه فضلا عن التحقيق ولهذا كان أكثر الناس على أن الإقرار بالصانع ضروري فطري وذلك أن اضطرار النفوس إلى ذلك أعظم من اضطرارها إلى ما لا تتعلق به حاجتها

.

7
أدلة الربوبية, توحيد الربوبية, توحيد الأسماء والصفات, الربوبية, الربوبية والألوهية, محبة الله
الدلائل على توحيد الربوبية: دليل العناية
وقد دلّ على توحيد الربوبية أدلة عدّة، وهذه الأدلة بمجموعها تدلّ على وجود الله، وعلى توحيد الربوبية، بل تدلّ على أنواع التوحيد الثلاثة؛ ذلك أن أنواع التوحيد الثلاثة متلازمة، ومن أشرك في واحد منها فهو مشرك في البقية
اذكر الدليل على توحيد الربوبيه و توحيد الألوهيه
وإنما سلكت الفلاسفة هذه الطريقة لأنهم لا يثبتون النبوات ولا يرون لها حقيقة فكان أقوى شيء عندهم في الدلالة على إثبات هذه الأمور ما تعلقوا به من الاستدلال بهذه الأشياء فأما مثبتو النبوات فقد أغناهم الله عز وجل عن ذلك وكفاهم كلفة المؤونة في ركوب هذه الطريقة المتعرجة التي لا يؤمن العنت على راكبها والإيداع والانقطاع على سالكها