جولاني. إسرائيل تنشر لواء النخبة على حدود قطاع غزة

أُقيمت كتسرين قرب قرية المهجورة وسميت، مثل القرية، نسبة لبلدة قديمة تم اكتشافها في حفريات أثرية وحسب القانون الإسرائيلي يمكن للحكومة إلغاء مكانة "مقيم دائم" إذا غادر المقيم المناطق الخاضعة للسلطة الإسرائيلية المدنية لفترة طويلة
اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2015 أثناء الحرب استرجع الجيش السوري مساحة قدرها 684 كم 2 من أراضي الهضبة لمدة بضعة الأيام، ولكن الجيش الإسرائيلي أعاد احتلال هذه المساحة قبل نهاية الحرب

الثانية: تدعّـي أنه لم يكن هناك قرى وسكان وإنما 60 قرية فقط عمل سكانها في قطاع الخدمات العسكرية وهؤلاء انسحبوا طواعية مع الجيش السوري وهربوا أسوة بهروب الفلسطينيين عام 1948 الرواية الثالثة: تقول أنه لم يكن هناك تطهير عرقي في الجولان لكن كل من كان هناك هاجر بشكل حر وممن يدعم هذه الرواية الصهيونية الباحث والمؤرخ الإسرائيلي ميخائيل أورون الذي قال في كتابه «أيام الحرب الستة» أن 95 ألفاً من سكان الجولان تركوا قراهم طواعية وأن من بقي هم الدروز والعلويين.

28
قائد في لواء جولاني يُثير جدلاً واسعاً
اطلع عليه بتاريخ 22 أغسطس 2019
أبو محمد الجولاني
وأضافت أنه أصيب خلال هذا الكمين كذلك قائد لواء الاستطلاع في جيش الاحتلال بجراح خطيرة
لواء جولاني
يتميز جنود هذا اللواء بارتداء القبعات بنية اللون، وقد تم اختيار هذا اللون لبيان الانتماء للأرض، حيث إن المنضمين الأوائل لهذا اللواء كانوا من المزارعين والمهاجرين الجدد فكان لا بد من ربطهم بالأرض يخضع هذا اللواء للمنطقة الشمالية العسكرية، ويفترض أنه أحد أعلى الألوية مكانة في الجيش الإسرائيلي
أما في 1967، بعد نهاية المعارك في الجبهتين المصرية والأردنية، غزا الجيش الإسرائيلي الجولان واحتل 1260 كم 2 من مساحة الهضبة بما في ذلك مدينة مؤرشف من في 07 يناير 2010

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، عن متان تسوري مراسلها في منطقة "غلاف غزة" قوله: "ابتداء من الأيام القليلة الماضية واليوم وخلال الأسبوع، سيكمل لواء جولاني الانتشار على طول حدود قطاع غزة بدلًا من لواء ناحال".

27
أبو محمد الجولاني
اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2017
قائد في لواء جولاني يُثير جدلاً واسعاً
تعرّض هذا التنظيم — بغض النظر عن تصنيفهِ كمنظمة إرهابيّة عالمية — لانتقادات عدّة في الداخل السوري بسبب وحشيته ومحاولته فرض نسخة صارمة من في المناطق الخاضعة لسيطرته
قائد في لواء جولاني يُثير جدلاً واسعاً
ويسمى الجولان أحيانًا باسم الهضبة السورية، حيث كان اسم "الهضبة السورية" هو الأكثر شيوعًا قبل العام 1967، مما هو عليه اليوم، خاصة في اللغة العبرية واللغات الأوروبية، حيث ثبت ذلك في بيان صدر عن الجيش الإسرائيلي في 10 يونيو 1967 بعد أن احتل المنطقة، ونص البيان على: « الهضبة السورية في أيادينا»
كانت هذه المجموعة بمثابة الفرع السوري لدولة العراق الإسلاميّة بقيادة الذي سهّل على الجولاني مأموريّته بعدما مدّهُ بالمُقاتِلين والأسلحة والمال خاض هذا اللواء الكثير من المعارك ضد الجيوش العربية حيث انه اللواء الذي احتل في وهو الذي أحتل في كما حارب القوات السورية في حيث قام بدحرها بعد أمتصاص الهجوم المباغت الذي قامت به وكاد أن يدخل العاصمة السورية لولا وصول اللواء العراقي السادس مدرعات
وبغضّ النظر عن الطرف الذي تسبّب بدمار المدينة فإن الجزء الأكبر من ذلك الدمار كان متعمداً لذاته لا عرضياً في ديسمبر 1981 قرر الكنيست الإسرائيلي ضم الجزء المحتل من الجولان الواقع غربي خط الهدنة 1974 إلى إسرائيل بشكل أحادي الجانب ومعارض للقرارات الدولية

في 1974 أعادت إسرائيل مدينة القنيطرة لسوريا في إطار اتفاقية الهدنة، ولكن حتى الآن لم يتم ترميم المدينة.

إسرائيل تنشر لواء النخبة على حدود قطاع غزة
يعتبر كتسرين مركزا إدارياً وتجارياً للمنطقة، وتسكن فيه حاليا 6500 نسمة، ثلث منهم من اليهود المهاجرين من الذين توطنوا في في التسعينات
هضبة الجولان
اطلع عليه بتاريخ 13 ديسمبر 2009
هضبة الجولان
مؤرشف من في 26 يناير 2019