من حسن الظن بالله. من امثله حسن الظن بالله ان العبد يظن انه

وأختمها قائلا: أقسم بالله العطيم، أقسم غير حانث، أنَّ الله تعالى لناصر هذه الأمة ولو بعد حين، بل إنا لنراه حينا قريبًا، طنٌّ في الله وثيق
وإني لآتي الذنب أعرف قدره --- وأعلم أن الله يعفو ويغــفرُ لئن عظَّم الناس الذنوب فإنها --- وإن عظمت في رحمة الله تصغُرُ قال أحمد بن أبي الحواري: وقفت بجانب أبي سليمان الداراني وهو لا يراني، فسمعته يناجي ربَّه ويقول: "لئن طالبتني بذنوبي لأطالبنك بعفوك، ولئن طالبتني بتوبتي لأطالبنك بسخائك، ولئن أدخلتني النار لأخبرنَّ أهلها أني أحبك" رواه البيهقي في شعب الإيمان لكن إن تأخر جوابه ، فلا يقنط من رحمة الله تعالى وسعة كرمه؛ فإن في القنوط سوء ظن بالله تعالى، وهو أمر محرم

.

من امثله حسن الظن بالله ان العبد يظن انه
كيفية حسن الظن بالله
وأنى لصبره أن يبقى!! ويُقصد بحُسن في الاصطلاح هي أن يعلم المُبتَلى أنّ الذي ابتلاه هو الله -سبحانه وتعالى- الحكيم الرحيم، وأنّ الله -عزَّ وجلَّ- لم يُرسِل إليه البلاء ليُهلكه به، أو ليُعذّبه به، أو ليُؤذيه، أو ليضرّه، وإنّما أُرسِل البلاء إليه كما أَرسله إلى غيره من الخلق؛ ليمتحنهم ويمتحنه، ويعلم مدى إيمانه وصبره ورضاه على ما أصابه من الابتلاء، وكي يسمع دعاءه في جوف الله إن كان من أهل ، وتضرّعه ورجاءه لله بأن يكشف عنه ما أصابه من البلاء، وليرى هل سيصبر على ما أصابه؟ أم أنّه سيكفر بالله ولا يتجاوز ذلك الاختبار إلا فاشلاً؟ وليرى الله عبده المُبتَلى مُتذلِّلاً له يرجوه ولا يرجو سواه، ويدعوه ولا يدعو سواه
مواقف خالدة في حسن الظن بالله (4)
يقال ان النجاح هو السعادة
ولكنهم الذين يصومون ويصلون ويتصدقون، وهم يخافون أن لا يُقبل منهم، }أولئك الذين يسارعون في الخيرات{» عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: يُسْتَجَابُ لِأَحَدِكُمْ مَا لَمْ يَعْجَلْ، يَقُولُ: دَعَوْتُ فَلَمْ يُسْتَجَبْ لِي رواه البخاري 6340 ، ومسلم 2735
وأحسن الناس ظنا بربه : أطوعهم له وفي رواية "من له مولى غني لم يفتقر"

يقول نبينا صلى الله عليه وسلم: «لما قضى الله الخلق كتب في كتابه -فهو عنده فوق العرش-: إن رحمتي غلبت غضبي» رواه البخاري.

13
من أمثلة حسن الظن بالله
إذا دعوت فظن بالله خيرا أنه سيستجيب دعاءك، وإذا أنفقت في سبيل الله فظن بالله خيرا أنه سيخلف عليك، وإذا تركت شيئا لله فظن بالله خيرا أنه سيعوضك خيرا مما تركت، وإذا استغفرت فظن بالله خيرا أنه سيغفر لك وسيبدل سيئاتك حسنات
من حسن الظن بالله
إذا ضــاقت فــباب الله رحــب
مفهوم حسن الظن بالله تعالى
قال: فما خرجنا من عنده حتى مات
أكتب الشعر ولدي العديد من القصائد
عن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يموتن احدكم إلا وهو يحسن الظن بالله عز وجل، فإن قوما قد أرادهم سوء ظنهم بالله، فقال لهم: وذلكم ظنكم الذي ظننتم بربكم ارادكم فاصبحتم من الخاسرين

الحال الثانية: أن يكون العبد في حال انقطاع من الدنيا واقبال على الآخرة على فراش موته.

14
حسن الظن بالله تعالى
فعن أبي هريرة رضي الله عنه ، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن حسن الظن بالله تعالى من حسن العبادة» رواه أبو داود والترمذي
مواقف خالدة في حسن الظن بالله (4)
أفضل ما قيل عن حسن الظن بالله
فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى: أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي رواه البخاري 7405 ومسلم 2675