حكم عيد الميلاد. حكم أعياد الميلاد

والأحاديث في هذا المعنى كثيرة أما الميلاد فيمكن تعريفه بأنه اليوم الذي يُولد فيه ، ويخرج من بطن أمّه، ويقترن ذكر عيد الميلاد بذكرى ميلاد الشخص عموماً
وقد أخبر النبي عليه الصلاة والسلام بوقوع طائفة من المسلمين في التشبه باليهود والنصارى آخر الزمان فقال صلى الله عليه وسلم لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرا بشبر وذرعا بذراع حتى لو دخلوا حجر ضبا لتبعتموهم وقد ثبت عنه ذلك بالقول والفعل

ففي الصحيحين عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا حجر ضب لدخلتموه، قالوا: يا رسول الله اليهود والنصارى؟ قال: فمن.

حكم عيد الميلاد
ثالثا: ما يترتب على ذلك من المفاسد والمحاذير كاللهو واللعب والغناء والزمر والأشر والبطر والسفور والتبرج واختلاط الرجال بالنساء أو بروز النساء أمام غير المحارم ونحو ذلك من المحرمات، أو ما هو وسيلة إلى الفواحش ومقدماتها، ولا يبرر ذلك ما يعلل به من التسلية والترفيه وما يزعمونه من التحفظ فإن ذلك غير صحيح، فعلى من نصح نفسه أن يبتعد عن الآثام ووسائلها
ما حكم الاحتفال بما يسمى عيد الأم؟
قال ابن تيمية في الاقتضاء: يوضح ذلك أن العيد اسم لما يعود من الاجتماع العام على وجه معتاد عائد إما بعود السنة أو بعود الأسبوع أو الشهر أو نحو ذلك فالعيد يجمع أموراً منها يوم عائد كيوم الفطر ويوم الجمعة ومنها اجتماع فيه ومنها أعمال تتبع ذلك من العبادات أو العادات وقد يختص العيد بمكان بعينه وقد يكون مطلقاً وكل من هذه الأمور يسمى عيداً
حكم الاحتفال بيوم الميلاد
قال تعالى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه قد دلت الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة على أن الاحتفال بالموالد من البدع المحدثة في الدين ولا أصل لها في الشرع المطهر ولا تجوز إجابة الدعوة إليها ، لما في ذلك من تأييد للبدع والتشجيع عليها
رابعا: أن الإحتفال بعيد المسيح فيه نوع من إطرائه والغلو فيه والمبالغة في حبه وهذا ظاهر في شعائر النصارى في هذا اليوم وقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذلك فقال لا تُطروني كما أطرت النصارى المسيح ابن مرين، فإنما أنا عبده، فقولوا: عبد الله ورسوله رواه البخاري

وقد ثبت أن اتباعهم من علامات الساعة.

18
حكم الإحتفال بعيد ميلاد المسيح
تمر بحياة الإنسان الكثير من المناسبات السعيدة و من أجلها يقوم بأعداد الحفلات و يدعو أفراد الأسرة ،و الأصدقاء بحضورها ،و بالطبع من أبرز هذه المناسبات عيد الميلاد و عيد الزواج ،و لكن مثل هذه العادات زاد الإهتمام بها في الآونة القليلة الماضية في ظل التقدم الهائل الذي نشهده ،و الإنفتاح الذي نعيشه و محاولة فئة كبيرة من الناس تقليد بما يحدث في المجتمعات الغربية ،و أصبحت حفلات أعياد الميلاد تقام في مختلف المجتمعات العربية الإسلامية فضلاً عن ذلك ترى فئة كبيرة من الناس أن مثل هذه الحفلات سبباً في نشر البهجة و المرح ،و جمع شمل الأسرة ،و تحسين الحالة النفسية و المزاجية للفرد ،و لكن علينا قبل أن نفعل شيء أن نسأل أنفسنا أولاً هل يجوز لنا فعل هذا
ما حكم الاحتفال بما يسمى عيد الأم؟
سادسا: أن الإحتفال بعيدهم فيه تشبه بالنصارى فيما هو من خصائصهم من شعائر الكفر وهذا من أعظم الذنوب التي نهى عنها الشرع وذم فاعلها
ما حكم الاحتفال بغير أعياد المسلمين.
اردت فقط ان اقول لك : كل عام وانت بخير