يابنت ياللي تطوي الثوب الارداف. هنا .. سجن القوافي !! [الأرشيف]

بس انما تسمى انا بسميها فجوة
وأعيّن على روس المشاريف تفاقه

.

15
شرطة ضمد تعثر على فتاة عسير المختفية منذ عامين
قصيدة مونسٍ وسط عظم الساق شاظي للشاعر خلف بن هذال
بين الهشيم وتستغيث بسحابه مجلس الرجال دخل سعود متوتر كان المجلس مليان قال بصوت عالي وهو يوجه كلامه لاخوه : أبو فيصل ناظره أبو فيصل :ايش عندك سعود بتوتر وبدون مقدمات :نايف سوى حادث قامو الكل مصدومين طاح أبو فيصل على الكرسي راشد كان يناظر بسعود ينتظره يكذب الخبر تكلم بصعوبه :قول مزحه سعود يتمالك نفسه :استهدو بالله ياجماعه إن شاء الله ماعليه شر هو بالمستشفى أبو فيصل وقف وهو يترنح : لاحول ولاقوة إلا بالله وين باي مستشفى سعود نزل رأسه :اللي يشتغلو فيه العيال طلعو الكل من البيت ركبو سياراتهم متوجهين للمستشفى يشوفو نايف المستشفى أول مادخلو يسالون عنه جى ممرض يجري على فيصل :دكتور راحو الكل وبقى فيصل مع اللمرض يستناه يتكلم : فيه حاله خطره لازم عمليه والدكتور محمد استاذن الحاله خطره والين يرجع يسير شي فيصل اللي مو قادر يوقف من الخوف على اخوه :طيب مافيه غيري أنا عندي حاله عائليه المممرض :يادكتور الحاله خطيره فكر فيصل مهما كانت حياته لازم ماتاثر على مهنته وبالاخص أن مهنته حساسه انسانيه ناظر بالممرض بالم :جهزو غرفة العمليات جاي راح لغرفته لبس البالطوه مع انه في اجازه راح للعمليات بدى بتعقيم يده يالمعقمات دخل وشاف اللمرضين حول المريض قرب منهم بهم وهو خايف على اخوه لمن قرب حس الدنيا وقفت يسمع بس همس كأنه بحلم مستحيل الي يشوفه هذا فيصل اخوه لا مو هو لا شلون يبوني اعمل له العمليه مستحيل ناظرت بالمساعد بنظره بدون حياه وبهدء ودموعي تلاقائيا تنزل :مااقدر بمهس صعب هذا اخوي قرب مني المساعد :فيصل هذا دافع اكبر يلا نلحق نساعده لانه أخوك لازم تبذل جهدك قرب منه كأنه اله حس يده متشنجه شجعه المساعد والممرضين السعودين اللي معه حاول يساندونه تقدم وبدى يعمل العمليه وهو يحاول يسيطر على داقات قلبه برى عند باب العمليه كان السيب مليان اصحاب نايف وعمامه وعيال عمه وبعض الرجال اللي كانو معهم أبو فيصل جالس على الكرسي ويستغفر بهدؤ رأسه منزله وعقاله على وشك يطيح من الهم مهما كان نايف اغلى عياله صح كان يقسى عليه بس لمصلحته حس بدمعه حبسها بعيونه يارب انك تطلع لي ولدي يارب انك تعافيه حاول يسيطر على حزنه ويلجاء لربه نايف غالي مرح ودائما ضحكته ماتفارقه هو نور البيت وضحكته يارب تحفضه هو نور قلبي ويعلم الله انه اغلى عيالي وماقسيت عليه إلا من خوفي عليه من هالدنيا يارب انك تلطف فيه وترجعه لي سالم سمع صوت اخوه أبو خالد :وكل امرك لربك ولن يصيبك إلا ماكتب الله لك ابوفيصل بصوت هادي مهزوز حزين :ونعم بالله على جنب خالد واقف جنب سعود سعود بحزن :روح معه ساعده مااتوقع يقدر هذا اخوه تنهد خالد :أنا رايح لهم بيت الجده أم فيصل ودموعها ماوقفت :يارب تحفظه يارب تخلي لي ولدي يارب لاتحرمني منه يارب انك تصبر قلبي على وليدي أم اسماء : يافوزيه اذكري الله ماعليه غير العافيه أن شاء الله أم فيصل وهي بين مها ولطيفه يهدوها :والله قلبي ناغزني ولدي فيه شي وهم مخبين علي عند البنات شذى وهي تبكي منهار :الله يخليكم ابغى اخوي ابغى نايف قول له لايروح والله مااقدر اعيش من غيره حياتي بدونه ظلمه لاتخلوه يروح بكت بصوت عالي جيبو اخوي جيبوه مايخصني ابيه مسكتها فجر ودموعها بعينها مي قاده تتحمل حال شذى :استهدي بالله واصبري ياشذى مايصير كذا علشان أمك اصبري شيماء وهي تبكي وبهدؤ :أن شاء الله بخير صرخت شذى وهي تبكي :كيف بخير وهم ماردو علينا أكيد فيه شي والله قلبي حاس يارب انك تحفظ الغالي فوق في غرفة غادة بكت بحرقه :ندى موقادره امسك نفسي شهقت ولله احبه والله احبه صرخت وهي تبكي والله احبه ليش يسير فيه كذا لفة على ندى وهي تبكي وبهستيريا يسوي اللي يبيه بس يرجع يكهرني مايحبني بس اشوفه طيب أبي اشوفه يارب يكون بخير ندى ودموعها على خدها :اذكري الله وصلي وادعي له لا احد يشوفك جوري بهدؤ :امسكي نفسك لاتفضحي حالك اهدي نور كانت اتناظر فيها بدون ملامح بس دموعها تنزل غصب اتذكرت كلام نايف عن بنت عمه وحبه لها وخوفه عليها من انها تكرهها الآن بين حبها وينك يانايف تشوف ارجع ماابيك ولاراح احبك بس اشوفك مستانس معها يارب تحفظه يارب مو قادره اتحمل ماابي اروح أبي اعرف اخباره الله يسهل عليك يانايف اتذكر ضحكته ابتسامته انسان طيب يارب انك تحفظه ناظرت فيها جوري بحزن وهي تشوف ملامحها الجامده ودموعها :شكلك حساسه مره نزلت نور رأسها بلاك ماعرفتي نايف وماجربتي طيبت قلبه مهما حاولتي تمسكين نفسك ماتقدرين آه احسه حلم يارب حلم واقوم منه مستحيل اتحمل فراقه كيف بتحمل يعيش يحب بنت عمه يتزوجها افرح له بس مايترك الدنيا كيف بتحملها بدونه يارب انك تصبر اهله وترجعه سالم لهم يارب المستشفى بغرفة العمليات كان العرق يتصبب منه وهو مرتبك بزياده الحديده داخله قريب من الرئه الله يستر لايكون فيها كانت يده ترتجف وهو يحاول يثبتها ودموعه تنزل لا اراديا دخل خالد وشاف حالته اشر له يطلع يرتاح وهو يكمل بس فيصل رفض وجلس وخالد بعد المساعد واخذ موقعه كانت نظرات الخوف بين خالد وفيصل متنقله وهم يحاولون يسيطرون على الوضع كل اشوي يناظرون تخطيط القلب بيت الجده في البيت غادة جالسه جنب ود وشيماء ومرتبكه الكل قلقان مااحد قال لهم خبر عنه شذى بخوف وهي تبكي :أكيد سار له شي أنا متاكده اجل ليش ماجانا خبر غادة بتوتر وعصبيه :شذى واللي يرحم والدينك اهدي مايسير كذا لاتتفاولي عليه أن شاء الله يكون بالف خير سكتت شذى وهي تكتم بكاها بالم بيت أم فهد :أنا ماتحملت وأنا اشوف دموعهم والله ينرحمو أم فهد بشماته :يعل المصايب بزود عليهم ريم بقهر منها :خافي ربك لاتتشمتي الله يبلاك أم فهد برود :شكلهم اكلو بعقلك ريم بقوه :إيه اكلو عقلي بطيبتهم واخلاقهم أم فهد تضيع الموضوع :تروحي معي العرس اليوم بنت أم مشاري قامت ريم بقهر :لا مو رايحه طلعت ريم وهي حزينه على حال البنات الله يعينهم حالة شذى كانت مره منهاره يارب يصبرهم بيت العمه نوره دخلت شادن الغرفه بكل الم وحزن :مرام الحقي نايف دمعة عينها سارله حادث ويقولون حالته خطيره بنروح بيت جدتي وقفت مرام وهي تضحك بصوت عالي وتنقز بفرحه :الحمد الله يارب وبكل وناسه تلف بالغرفه الحمد الله حقق مناي ناظرت فيها شادن باستغراب واستنكار :اقولك الولد حالته خطيره تضحكي وتنقزي قربت منها مرام بضحكه وابتسامه :إيه ياحلوه معناها تاخير زواج فواز وانوار كيف ماتبيني استانس قربت منها شادن وعطتها كف قوي :يمكن هالكف يصحيك خافي الله بدل ماتدعي لولد خالك تسوي كذا مرام بنظرات كره :مايخصك أنا فرحانه وبظل فرحانه مالك امر علي واطلعي برى بسرعه برى وهي ادفها وتطردها طلعت شادن وهي حزينه على حال اختها مسكت عبايتها ونزلت مع امها اللي كانت منهاره مهما كان نايف ولد أخوها وهم بالسياره انهارته نوره شادن بهدؤ :بس يماما استهدي بالله نوره :الله يعينك يااخوي يا عبد الله والله أن الولد طيب وبعز شبابه حرام يسير فيه كذا شادن :قولي لا اله إلا الله هذي كتبت الله والمرض مايعرف صغير وكبير وهذا قدره إذا مكتوب له يعيش بيعيش نزلت نوره رأسها في البيت :تخيلي ولد خالي سار له حادث وبيتاجل الموضوع وناسه ماتتخيلي فرحتي يارحمه رحمه بوناسه :فن تاستك إذا يمدينا ننفذ الخطه ونفرق بينهم مرام برود :إيه بس بدون سحر رحمه بخيبة امل :لا السحر حلو فيه اثاره اكثر مرام بخبث :السمعه اقوى رحمه ضحكة :هههههههههه فديت الناس اللي يفكرو أهم شي بدون ادله وايش الوضع مرام بفرح :عندنا فتره لين يصحى اخوه نفكر فيها لازم شي يدمرها نهائيا مو بس يضيع فواز منها رحمه بضحكه :ههههههههههههه ياشيخه اموت في افكارك كلها دمار مرام بضحكه :تربيتك المستشفى ناظر فيه فيصل بقلق خالد كان قلقان وهو يناظر تخطيط القلب بدت تضعف دقات قلبه اشوي اشوي القلق يتصاعد بينهم وكل واحد نظرته لثاني يسانده خلص فيصل ناظر بالمساعد يجي بدل خالد العمليه خلصت باقي يقفلون على الجراحه قرب المساعد يخيط ناظرو فيصل وخالد بالتخطيط بقلق كل اشوي تنزل النبضات كانوا خايفين خلص المساعد ابتسم خالد لفيصل بس فاجائهم صوت توقيف ضرابت القلب فيصل اتصرف بسرعه راح لجهاز الانعاش بالصدمات الكهربائيه مره مرتين والخوف والقلق ودموعه اللي تنزل بيت الجده أم فيصل :كل هذا بالعمليه يارب سترك أم خالد :أن شاء الله خير تفائلي بالخير دخلت نوره منهاره وجلست جنب امها كانو أم فوزيه وام عبد الله جالسات وكل وحده تدعي من جهه هذا حفيدهن الغالي في المقلط كانو البنات ساكتات ينتظرو أي احد يقول لهم شي شذى بقلة صبر :غادة ارجعي دقي على زوجك يمكن سار شي غادة :أنا قلت له لو سار شي يخبرني هم باقي ينتظرون شذى اللي رأسها بحضن فجر :يارب انك تسلم اخوي وترجعه لنا يارب قامت غادة تطلع فوق فوق كانت غصون متمدده وندى عند رأسها تقرا عليها جوري روحت ونور جلست معهم كانت عند طرف الكنبه لامه رجولها وتفكر خايفه عليه دخلت غادة ناظرت بندى وبهدؤ :ايش فيها ارتبكت ندى وماعرفت شتقول ناظرت بنور تنجدها بس نور ماكانت معها كل تفكيرها بنايف وغصون ساكته ودموعها تنزل كانها مو بالدنيا اضطرت ندى تاخذ غادة برى :بصراحه غصون بارتباك يعني فهمت غادة وابتسمت بالم :فهمت ندى بالم :ماجت أخبار عنه غادة :إيه كلمت عبد الرحمن وقال انه في العمليات بيني وبينك يقول حالته خطيره بس أنا ماقلت ندى بحزن:كيف اقولها غادة :لاتقولي لها ولاتخليها تنزل يشوفها احد وننفضح واذا احد سال قولو له انها تعبانه وحاولي تخففي عنها الله يستر ويرجعه لنا سالم ابتسمت ندى بالم :امين يارب المستشفى طلع من العمليات ودموعه على خده نزع الكمامات الكل ناظر فيه بخوف مسح دموعه ورسم على وجهه ابتسامه هاديه :الحمد الله نجحت العمليه وقدرنا ننقذه تعالت اصوات الكل وهم يتحمدو لابوه بالسلامه والكل سار يحمد الله ويشكره بس وقفه صوت فيصل :بس أبو فيصل بخوف :بس ايش فيصل بهم :لازم يصحى واذا ماصحى خلال اربعه وعشرين ساعه يمكن يدخل في وسكت أبو فيصل يهزه :في ايش تكلم فيصل بالم وهدؤ : غيبوبه الكل سكت وانصدم جلس أبو فيصل بهدؤ وحزن :لاحول ولاقوة إلا بالله اللهما اجرني في مصيبتي خيرا منها يارب عطفك ورحمتك بعد اسبوعين بيت الجده أم عبد الله بحزن :سار له اسبوعين وهو بالعنايه بغيبوبه ومافاق منها والله أن قلبي تقطع عليه كل ماازوره واشوف الاجهزه حوله جارتها :تصبري يام عبد الله يمكن فيها خيره وتكفير له أم عبد الله :وهذا احنا صابرين وننتظر الفرج من رب العباد وقفت جارتها :الله يفرجها عليكم يارب يلا أنا رايحه بشوف عيالي أم عبد الله وقفت :بوصلك جارتها:والله ماتوقفي ادل الطريق وطلعت جلست أم عبد الله بحزن وهي تفكر بحالهم من ليلة العيد وقلبها ناغزها ومن حلمها عرفت أن فيه مصايب كثيره الله يستر من الجاي ماكملت كلامها إلا شادن داخله عليها تبكي منهاره قربت منها وهي تبوس يدها وتبكي :الله يخليك ياجده مابغاه مابغى اتزوجه الموت اهون علي ولا الثاني ياجده متزوج ياجده مابغاهم الجده بحزن وهي تمسكها وتجلسها جنبها :ايش عندك يابنتي شادن وهي تبكي وتشهق : امي تبي تزوجني وتبيني اختار بين اثنين بس ابتسمت الجده :وهذا زين يابنتي شادن بكى :ياجده أي زين وهي مخيرتني بين ثنين كل واحد امر من الثاني واحد لانه ولد ال
شرطة ضمد تعثر على فتاة عسير المختفية منذ عامين
وتبري لحيرانٍ صغارٍ حباحيب

.

قصيدة مونسٍ وسط عظم الساق شاظي للشاعر خلف بن هذال
卮毓乇 匕賵賯 亘丿賵賷
شعراء العصر
وهكذا هو العشماوي دائماً يسخر قلمــه وقصائده في خدمة الإسلام والمسلمين وفي شحذ الهمم والتذكير بعزة الإسلام وقوة المسلمين كما أن العشماوي كاتب نشيط وله مقالاته الدائمة في الصحف السعودية

.

ياذيب ياللي في علو المشاريف كلمات — ‏يا ذيب ياللي في علو المشاريف
أفضل قصائد الشاعر خلف بن هذال العتيبي
ياذيب ياللي في علو المشاريف كلمات — ‏يا ذيب ياللي في علو المشاريف