دعوة المظلوم ليس بينها وبين الله حجاب. اتقوا دعوة المظلوم!!

واعمل أن دعاء صنفين من الناس مستجاب دعاء المظلوم ودعاء المضطر، حيث قال الله تعالى: "أمن يجيب المضطر إذا دعاه"، فكل مظلوم يدعو الله بأي ادعية يستجيب الله له حين يردد المظلوم الدعاء يسمع الله دعوة المظاليم كما أن دعوة المظلوم قد يؤخر الله الإجابة إلى دعوة المظلوم أو قد يعجل له الإجابة بسبب دعوة المظلوم بشكل سريع
إن دموع المظلومين فى أعينهم دموع لكنها فى يد الله صواعق يضرب بها الظالم وللناس أميرا يقضي حوائجهم

.

1
اقوى دعاء على الظالم مستجاب ليس بينه وبين الله حجاب
الظالم قد يكون يعلم انه يظلم ولكنه يتمادى في ذلك حتى يتم اللجوء إلى ، وهذا الأمر كارثي وسيكون حسابه عند الله عسير وأشد وقد يكون هذا الظالم طمس الله على قلبه وأصبح يستلذ بهذا الظلم الذي يمارسه مع الناس وهذا سيأخذه الله أخذ عزيز مقتدر وحسابه أقوى وأشد
دعاء المظلوم .. يصعد إلى السماء بسرعة الصاروخ
ولقد رهبنا صلى الله عليه وسلم من الظلم فقال: «إيَّاكم والظُّلمَ فإنَّ الظُّلمَ ظُلُماتٌ يومَ القيامةِ وإيَّاكم والفُحشَ فإنَّ اللهَ لا يُحِبُّ الفُحشَ ولا التَّفحُّشَ وإيَّاكم والشُّحَّ فإنَّما أهلَك مَن كان قبْلَكم الشُّحُّ أمَرهم بالقطيعةِ فقطَعوا أرحامَهم وأمَرهم بالفجورِ ففجَروا وأمَرهم بالبخلِ فبخِلوا»
المظلوم لا يهدأ… والظالم لن يهنأ
الظلم هو السبب في سقوط الأمم عندما دعانا الرسول بأن اتقوا دعوة المظلوم كان هذا هو الخير للأمه فإن نهضة أي أمة تعتمد على العدل أما الظلم فهو السبب الأعظم في سقوط هذه الأمه، لانشغال العباد المظلومين لغلبتهم من الظلم، وطغيانه وتماديه في هذا الظلم، مما يجعله لا يرى أحد غيره فتهلك الأمم ويسقط العدل
اتقوا دعوة المظلوم عبر موقع ، وهبنا الله عز وجل نعمة كبيرة من نعمة وهي الدعاء، وله آداب كثيرة أعطاها الله عز وجل لنا وبين لنا أوقات نتحرى فيها قبول الدعوة، إلا أنه عز وجل لم يشترط للمظلوم وقت مُعين لتحري استجابة الدعاء، أو آداب، بل إن دعوة المظلوم ليس لها وقت، وليس لها شروط لأنها ليس بينها وبين الله حجاب وأضاف أن ذلك لأن الله تعالى أمر بكتابة الدين فرفض الامتثال لأوامره تعالى، مستشهدًا بقوله تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ ۚ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ ۚ وَلَا يَأْبَ كَاتِبٌ أَن يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللَّهُ ۚ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ» الآية 282 من سورة البقرة
ويجب على المظلوم أن يلجأ إلى الله تعالى لأنه سبحانه وتعالى نصير المظلومين ووكيلهم، وهو القادر على أخذ المظلمة من الظالم

.

اتقوا دعوة المظلوم!!
وكان من سنن الله الكونية - كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية - خذلان الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة ، و نصر الدولة العادلة وإن كانت كافرة ؛ فالعدل والحق هو الأساس الذي قامت عليه السموات والأرض ، يقول الله عزوجل : { ما خلقنا السموات والأرض وما بينهما إلا بالحق وأجل مسمى } الأحقاف:3
اتقوا دعوة المظلوم
دعاء المظلوم على الظالم مستجاب.. اتقي دعوة المظلوم فليس بينها وبين الله حجاب
وجدنا أن المظلوم والمضطر
والمتدبر لكتاب الله تعالى وسنة نبيه - صلى الله عليه وسلم - يجد نصوصاً كثيرةً قد ذمّت الظلم وأهله وحذّرت العباد منه ، وقد ذكر الله تعالى الظلم في أكثر من مائتين وأربعين موضعاً ، محذرًا منه بأساليب مختلفة واشتقاقات متنوعة ، فتارةً بتنـزيه الله تعالى نفسه عن هذه الصفة ، قال تعالى : { وما ربك بظلام للعبيد } فصلت:46 ، وتارة بالأمر بالعدل مع الناس كلهم حتى مع غير المسلمين ، قال عزوجل : { إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى } النحل:90 وقال : { ولا يجرمنّكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى } المائدة:8 ، وأحيانا يأتي ذم الظلم بذم أهله مقروناً بمقت الله لهم ، كقوله تعالى : { وعنت الوجوه للحي القيوم وقد خاب من حمل ظلما } طه:111 ، ووصف سبحانه ما دون الشرك من المعاصي بالظلم فقال سبحانه : { قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين } الأعراف:23 وأما السنة - فإضافةً إلى الحديث الذي بين أيدينا - فقد جاء فيها الكثير من الأحاديث الشريفة التي تنفّر من هذا الخلق الذميم ، فعن جابر بن عبدالله - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم قال : اتقوا الظلم ، فإن الظلم ظلمات يوم القيامة رواه مسلم ، وأصّل النبي - صلى الله عليه وسلم - هذه الحقيقة في نفوس أصحابه الكرام ، وبيّن لهم أنها من سنن الله الكونية التي لا تتغير ولا تتبدل ، فنهى عن الظلم ، وذكر قصص الأمم السابقة التي كانت ظالمة ، فلقيت جزاء ظلمها في الدنيا قبل الآخرة
ثبت في الحديث عن ابن عباس - رضي الله عنهما - أن النبي -صلى الله عليه وسلم - بعثمعاذاً إلى اليمن وقال له : اتق دعوة المظلوم ، فإنها ليس بينها وبين الله حجاب رواه البخاري ومسلم وللجند قائدا يرفعون أمرهم إليه

وأنا عبدك الفقير بين يديك.

13
اتق دعوة المظلوم ، فإنها ليس بينها وبين الله حجاب
مالي سواك يا رب العالمين يا مجيد يا مجيد يا مجيد، يا فعال لما يريد، يا قوي يا شديد، يا عزيز يا رشيد، يا ذا البطش الشديد، يا من يبدأ الخلق ثم يعيد يا عزيز ذو انتقام، يا منتقم يا جبار، يا مكور الليل على النهار، يا قهار ياقهار يا قهار، يا مجير يا نعم المولى يا نعم النصير يا نعم المجيب، يا صادق الوعد يا عظيم الوعيــــد
اتقوا دعوة المظلوم!!
اقوى دعاء على الظالم مستجاب ليس بينه وبين الله حجاب
فإذا دعوت الله عليه استجاب الله دعاءك، حتى ولو كان المظلوم كافرا، وظلمته، ثم دعا الله عليك، استجاب الله دعاءه، لا حبا للكافر، ولكن حبا للعدل، لأن الله حكم عدل، والمظلوم لابد أن ينصف له من الظالم، ولهذا لما أرسل النبي صلى الله عليه وسلم معاذا إلى اليمن قال له: اتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين الله حجاب